10طرق لتواصل أعمق مع الأطفال

بواسطة | مايو 1, 2021 | المقالات | 388 تعليقات

ربما تشعر أن هناك مسافة كبيرة بينك كخادم أو اب وبين طفلك، وقد حاولت بطرق عديدة ومختلفة لتقترب منه، ولكن في كل مرة تجد أن النتيجة بطيئة أو تكاد تنعدم. دعني اخبرك أن التواصل العميق مع الأطفال هو أقصر طريق للتأثير نظراً لما يخلقه هذا النوع من التواصل من حب وقبول وشعور بالأمان لدى الأطفال. 

لذا عزيزي القارئ دعني أقدم لك مجموعة من الأفكار البسيطة التي قد تُثري هذا التواصل حتى يصل إلي مرحلة أعمق وبالتالي يحدث تغيير حقيقي في علاقتك مع طفلك

  1. شاركه اهتماماته

ويُقصد بها مشاركة الطفل فيما يحبه هو أكثر من مشاركته فيما تفضله أو تحبه انت كخادم أو كأب. فبعض منا لا يحب الألعاب الإلكترونية لكنها أصبحت وسيلة هامة بالنسبة لهم، فمن المهم أن تتشارك فيما يحبه أكثر من التواصل فيما تفضله. 

  1. انصت له بإهتمام 

يقول دين رسك ” أذانك هما أفضل وسيلة لديك للإقناع. فأنت تقنع الأخرين أكثر عندما تنصت لهم ”  فمن الأفضل أن تدرب نفسك أن تسمع وتنصت للطفل لأنه في أغلب الأحيان يسمع العديد من النصائح أو الأوامر في البيت والمدرسة وأحياناً من بعض أصدقائه. 

يحتاج  الطفل لمن يستمع له وبالأخص إذا كان هذا الطفل يمر ببعض الظروف والمشاكل الخاصة في بيته، فإهتمامك وتركيزك في الإستماع والإنصات له يساعده على التعبير عما بداخله وبالتالي تصل معه إلى علاقة وتواصل أفضل.

  1. اقضي وقت قيّم

يشعر الأطفال بأهميتهم بغض النظر عن سنهم الصغير أو قدراتهم المحدودة عند قضاءك وقت قيم معهم ويمكن أن يحدث ذلك من خلال إتاحة وقت خاص للخروج معهم أو مساعدتهم في أمر ما أو تنفيذ فكرة يريد فعلها. 

قد نستمع إلى بعض المبررات لصعوبة تطبيق الفكرة لأن الأطفال في الدراسة تكون أوقاتهم مشغولة وفي الأجازة يستيقظون متاخراً. عزيزي الخادم اجعل من هذه المبررات والعوائق وسيلة للتواصل العميق. 

علي سبيل المثال يمكنك معرفة وقت ذهاب الطفل للدرس وقم بتوصيله، أو يمكنك أن تطلب منه الفطور معاً في صباح يوم . أظن أن الفكرة لا تقابل بالرفض عندهم بل قد يصل بهم الحال إلي الأستيقاظ مبكراً جداً عن الموعد المقرر. كما يمكنك أن تتشارك معه في شراء حلوى بسيطة تعرف أنه يفضلها. 

  1. شجّعه 

التشجيع هو اللغة السحرية التي ينتظرها الجميع كبارً وصغارً لكنها تؤثر بشكل قوي في الأطفال وتساعدهم في تكوين ثقة في أنفسهم وقدراتهم على فعل شيء ما. 

 كلما خلقت مساحة من تشجيع أطفالك على الأمور الإيجابية، ساعد ذلك في نموهم وتطورهم. 

من الكلمات الهامة التي يحب أن يسمعها الأطفال كنوع من التعزيز الإيجابي والتشجيع هي : برافو – انا فخور بك – أنت تستحق – انت متميز في هذا – شكرا لأنك (اذكر الفعل) وغيرها، مما يعطيه ثقة أكبر في نفسه.

  1.  استرجع طفولتك 

قد تتعجب من هذه النقطة في التواصل إلا أنها تخلق جو من المتعة الخاصة نتيجة مشاركتك كخادم لمواقف حدثت معك أثناء طفولتك تعلمت منها دروساً في الحياة. لذلك ثق أن مشاركتك بطفولتك تبني بينكم جسر أسرع في التواصل بينك وبين أطفالك.

  1. ساعده في التعبير عن مشاعره 

يمر أغلب الأطفال بكبت للمشاعر وحين التعبير عن بعض منها من خلال البكاء يكون رد الفعل في أغلب الأحيان من الأهل، لا تبك! امسح دموعك! انت رجل! وغيرها من الكلمات التي تساعد على كتمان المشاعر. 

 من الهام جداً أن تساعد أطفالك وتعلمهم كيفية التعبير عن مشاعرهم وخصوصا إذا كان لديك طفل خجول أو انطوائي . 

من أبسط الأشياء التي قد تساعدهم في التعبير عن مشاعرهم الحقيقية هي الرسم أو الكتابة وكلما استطاع الطفل اخراج مشاعره، ساعد ذلك في نمو شخصيته وعدم التعرض للعديد من المشكلات السلوكية فيما بعد.

يمكن أن تعلم أطفالك بعض الكلمات البسيطة للتعبير عن مشاعره مثل ( خائف، سعيد، غاضب، حزين) أو مع الأطفال الأكبر سناً كلمات أكثر صعوبة مثل (محبط، عصبي، متحير) وقد تساعدك بعض رسومات الايموشن المنتشرة في اكتشاف مشاعر الطفل نفسه. 

اشجعك على استخدام وسائل متنوعة للتعبير عن المشاعر التي يمكن أن تساعدك لاتخاذ  خطوات أعمق في التواصل معهم.

  1. علّمه عادة القراءة 

علّم أطفالك عادة القراءة من خلال تحديد أجزاء بسيطة يومياً أو خلال الأسبوع من أي كتيب شيق ومفيد لهم، ويفضل أن تدخل معهم انت إيضا في هذا التحدي. ومن الهام جداً المتابعة والتحفيز لضمان استجابة مستمرة من الأطفال حتى تخلق الرغبة لديهم بعد ذلك للقراءة. 

  1. اجعله يفكر خارج نفسه

عادة ما يهتم الأطفال بأنفسهم و احتياجاتهم وتلبيتها دون أن يشعروا بإحتياجات أولاد من نفس مراحلهم العمرية يمرون بأوقات صعبة مثل (أطفال الشوارع، وأطفال الملاجئ). لذا يمكن أن تساعده وأن تتحد معه  في الصلاة من أجلهم أو التحرك اليهم  لكي يتعلم دروس عملية في الشكر على ما يوجد لديه.

  1. اضحك معهم

تستطيع أن تصل أسرع لقلب أطفالك في مدارس الأحد بإدخال بعض الكلمات أو العبارات اللي تحمل نوع من الضحك معهم ( دون هزل أوتنمر) فمن الهام أن تضحك معهم وليس عليهم.  

  1. تعاطف معه

قد يتعرض الطفل للعديد من المواقف الصعبة التي تسبب له الضيق والألم النفسي أحياناً دون أن يشعر به الآخرين، فمن الهام عند مشاركتك أن  تظهرله نوعاً خاصاً من التعاطف الحقيقي الغير مصتنع. 

يمكن اظهار لغة التعاطف مع الطفل من خلال لغة جسدك وطريقة تعبيراتك عندما يتكلم، وعندما يشعر الطفل أن هناك من يتعاطف ويقدّر حجم مشكلته والتي قد تبدو بسيطة بالنسبة لك لكنها كبيرة في عالمه الخاص يخلق هذا نوعاً من التواصل الوجداني العميق . 

في النهاية..

اريد ان أتركك مع أهم ما ذكرته في المقال وهو التواصل العميق من خلال انصاتك باهتمام للطفل والاستماع لكل مشاكله مهما بدت صغيرة وبسيطة بالنسبة لك. تيقن تماما أنك مثله الأعلى لذا كن متداخلا في تفاصيل يومه وشاركه اهتماماتك وأحلامك مع مراعاة سنه وقدراته الإستيعابية. 

اكتب لنا في التعليقات أكثر طريقة قمت بتجربتها ونجحت في تواصلك مع طفلك أو ما  أكثر طريقة تجدها في رأيك فعّالة عمليا وتنوي تجربتها. أخيرا شارك المقال مع فريق خدام مدارس الأحد لتحققوا تواصل أعمق مع الأطفال.

د. وسيم ابراهيم 

388 التعليقات

  1. نرمين بديع فرج

    مقال مميز
    فرق معايا اني اكون يستخدم الطرق دي عشان اعرف الطفل اكتر وافهمه
    من اهم الطرق
    الانصات باهتمام
    اقضي وقت معاه
    تشاركه اهتماماته
    احكيله عني وانا صغيرة.
    العب معاهم

    الرد
  2. سوزان عادل حكيم

    مقال رائع جداً كل النقط بتكمل بعض حقيقي جدا التواصل مع الولاد ومشاركه اهتماماتهم بيفرق جدا في مدي التواصل معاهم وقضاء وقت مهم أنه يحس أنه محبوب ومقبول وأنه موقع اهتمام مني ودا هيفتح مجالات كتيره أنه اوصل ليه واقدر في الوقت ده اكون بقدم ليه النصيحه ويقبلها بكل محبه

    الرد
  3. دينا عادل فكرى

    اتعلمت ازاى اكون بقدر مشاعر الأطفال واكون مهتمة اوى ان اسمعهم واقضى وقت معاهم بعيد عن الفصل وازاى بيفرق معاهم لما أنا كمان بشاركهم عن نفسى وحياتى ودا بيقربنا اكتر من بعض .

    الرد
  4. ليديا رفيق مرقص

    فعلا استفدت من المقال بجد كل الى فيه فرق معايا وهيخلينى انفزه بالطريقة الصحيحة

    الرد
  5. مارى عدلى فهمى

    حقيقي المقال رائع فارق معايا اني مهم قوي اقضي وقت معاهم لانه الوقت ده بيحسسه قد ايه غالي قد ايه هو مهم بشكل شخصي قد ايه هو محبوب وبيربط العلاقه بيني وبينه وتعلمت اني مهم قوي ان اساعده يعبر عن مشاعره لان ده هيخلي التواصل بيننا اكثر واعمق وهيطور شخصيته في التعامل مع اللي حواليه

    الرد
  6. تريفينا ناجى

    أكثر حاجه فرقت معايا انى أدى للاطفال اهتمام اتعلم اسمعه واديله وقت والعب معاه وتساعده يخرج بره نفسه واساعده فى التعبير عن مشاعره وانى أنا كمان اراجع طفولتى

    الرد
  7. ألبير العريان عطية

    الطريقة اللي انوي تجربتها هي التعاطف معاه اجد صعوبة شوية في دا لكني هتمكن منها .

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *