كل مايجب أن تعرفه عن فن الزيارة المنزلية لطفل مدارس الأحد

بواسطة | مايو 1, 2021 | المقالات | 313 تعليقات

لا أعتقد أن الزيارة المنزلية لطفل مدارس الأحد تعني له الكثير أو تضفي له أي قيمة !!

ربما تدور في ذهنك هذه الفكرة وأفكار أخرى مشابهة لها وتعتقد أن هذه الزيارة مجرد مضيعة للوقت وأن الطفل لايحصل على أي استفادة ولا سيما إذا كنت تقضي معظم وقت الزيارة مع أسرة الطفل ووقت أقل مع الطفل نفسه. ولكن دعني اخبرك أن هذه الفكرة غير صحيحة على الإطلاق، فالزيارة المنزلية لطفل مدارس الأحد من الطرق الهامة التي تجعله يشعر بالقيمة والإهتمام الشخصي به كفرد، وبالتالي يشعر بالانتماء إلى تلك الكنيسة التي اهتمت به، لذا يُعد هذا الموضوع من الموضوعات الهامة فنجد الرب يسوع  يزور زكا العشار (لوقا 19 : 1- 10)، وأيضا مريم ومرثا في بيت عنيا (لوقا 10 : 38- 42)

أهمية الزيارات وأنواعها والأمور العملية التي يجب معرفتها قبل وأثناء وبعد الزيارة  

الهدف من الزيارة

قد تختلف نوعية الزيارة المنزلية للطفل تبعًا لأهدافها، فعلي سبيل المثال من الممكن أن يكون الهدف من الزيارة هو:

  1. التعارف: للتعرف على أهالي الأطفال والبدء في تكوين علاقة معهم. 
  2. استكشاف بيئة الطفل ومعرفة الظروف والبيئة التي يعيش بها الطفل لفهم وتحليل بعض من سلوكياته.  
  3.  تقديم رسالة للأسرة أو كلمة للمنفعة سواء هذه الكلمة تخص مجال التربية أو في الإتجاه الروحي وتوصيل رسالة المسيح.  
  4.  مناسبات سعيدة مثل نجاح الطفل أو تشجيعه في أيام الامتحانات. 
  5.  للسؤال عن الطفل نفسه والإهتمام به بشكل شخصي في حالة غيابه عن مدارس الأحد.  
  6. مناسبة أو مواقف صعبة تمر بها العائلة مثل المرض أو انتقال أحد أفراد الأسرة 

 الأساسيات الهامة قبل الزيارة المنزلية للطفل: 

حدد موعدًا مناسبًا 

حاول أن تختار أنسب موعد للزيارة مع الأسرة التي تود زيارتها وحاول أن تتجنب مواعيد الراحة أو المواعيد المتأخرة بحيث تكون الأسرة مستعدة ولا تمثل الزيارة عبء إضافي عليها. 

اعرف العنوان بالتفصيل والتزم بالموعد المحدد لك في الزيارة 

في حالة وجود أي سبب لإلغاء الزيارة، يُرجى الأعتذار من قبلها بوقت كافي. 

لا تتكلف بمظهرك وملابسك 

فأنت صورة المسيح بالنسبة لهم، فلا تتكلف في ملابسك وخصوصًا في الأماكن البسيطة، وتعلّم أن تصل إليهم بأبسط التعبيرات عن إتحادك معهم في بساطتهم بملابسك. 

أثناء الزيارة: 

 12 ملحوظة لضمان نجاح زيارتك مع أسرة الطفل 

  1. التزم بالموعد المحدد 

التزم بموعد بداية الزيارة أو انتهاءها في الوقت المناسب.لا تطل زيارتك أكثر من اللازم. 

  1. راعي جلستك 

يُفضّل أن تراعي مكان جلوسك بالمنزل فلا تجلس بمكان يكشف تفاصيل الغرف علي سبيل المثال. 

  1. اسمع  وتفاعل 

     لابد أن تسأل علي أخبارهم واستمع لهم بشكل جيد و بإهتمام لكل ما يقولوه وتفاعل معه وجدانيًا.

  1. تجنب الأحاديث والمناقشات الجدلية  

يُفضّل الإبتعاد عن أي موضوعات شائكة تمثل إختلاف في الرأي والفكر، فليس الهدف من الزيارة هو المجادلة وإنما ركّز على هدف الزيارة وهو الطفل والأسرة نفسها.  

  1. وجّه حديث للطفل  

فهو الهدف من الزيارة. فمن الأفضل أن توجه حديثك للطفل نفسه في بعض المواقف لكن افعل ذلك باتزان مع باقي أفراد أسرته طوال الوقت. 

  1. انصح 

في الغالب يشتكي الأب أو الأم من طفلهم أمام الخادم فيشعر الطفل بالخجل في ذلك الوقت، فمن الأفضل فى ذلك الوقت ألا تلومه أو تشترك معهم أو تعنّفه، لكن يمكن أن تنصحه بحُب وتشجّعه بأفكار عملية كي يطوّر من نفسه ويتغلب على المشكله بأسلوب يحمل قدر من الإبتسامة حتى تقلل من حدة الموقف. 

  1. امدح الطفل 

يمكنك أن تشجّع وتمدح الطفل أمام والديه وبيته علي أمور حقيقية موجودة به سواء في شخصيته أو مواهبه. 

  1. احضر هدية 

يمكنك أحضار هدية بسيطة (إن أمكن) للطفل أو للبيت تبعًا للمناسبة أو نوعية الزيارة. 

  1. شارك الأسرة  

حوّل الزيارة من مجرد وقت روتيني  إلي مصدر فرح وابتهاج للأسرة وذلك من خلال إعلان الأخبار السارة وإعلان حب الله للأسرة. تذكّر في زياراتك دائمًا أنك سفير عن المسيح في ذلك الوقت. 

  1. وضّح دور مدارس الأحد 

من الهام أن تشجّع أسرة الطفل علي انتظام ابنهم في الحضور لمدارس الأحد والكنيسة وبيان دورها في تلك المرحلة الهامة في تكوين شخصية الطفل.

  1. اختم بالصلاة   

اختم زيارتك بالصلاة لأجل أي أمر يحتاجون الصلاة من أجله، مصليًا ببركة لهم كعائلة. 

  1. عبّر عن فرحك 

 في ختام الزيارة عبّر عن فرحك وسعادتك لوجودك هذا الوقت معهم، وحاول أن تعد الأسرة بتكرار الزيارة على فترات زمنية متفاوتة. 

٦ ملاحظات بعد الزيارة  

  1. دوّن ملاحظاتك  

يُفضَّل أن يكون معك أجندة أو ورق لتسجل فيه أهم ملاحظاتك عن الزيارة وعن احتياجات الأسرة حتى يسهل عليك متابعتها دون نسيان أو دون تداخل مع زيارات واحتياجات أُسر أخرى.

2. قدّم حلول عملية  

قد يحتاج الأمر في بعض الزيارات إلي تقديم يد العون بشكل عملي مثل تقديم كتب أو اسطوانات تساعد على التربية أو تعديل سلوك الطفل في بعض الأحيان، لذلك حاول أن تجهز مجموعة من الوسائل التي يمكن من خلالها مساعدة الأسرة بشكل عملي. 

3. لا تفقد التواصل 

من الهام أن تتابع زيارتك كل فترة بإتصال تليفوني علي الأقل حيث يساعدك ذلك على بناء جذور أعمق من التواصل مع أسرة الطفل. 

4. تابع دون تدخل وفضول  

من الهام أن تسأل طفلك عن أخبار البيت أو المشكلة دون اقحام، فلا تكن فضولي وتدخل في تفاصيل قد لا تعنيك كخادم فالمهم لديك هو انتهاء المشكلة وليس معرفة تفاصيلها.

5. حافظ على أسرار البيت  

من الأمور الهامة أن تحتفظ بأسرار بيت الطفل ولا يتم ذكرها حتى في اجتماع المدرسين. لقد ائتمنتك الأسرة على الطفل وعلى بعض أسرارها فلا تفشيها مهما كانت الأسباب واعلم أن نهاية التواصل تبدأ من عدم الثقة بينك وبينهم. 

6. استمر في الصلاة 

من الأمور الهامة التي ينتج عنها ربط واتصال مباشر بين الخادم وأسرة الطفل هي المواظبة على الصلاة من أجلهم وخصوصًا في أوقات المحن، مما يخلق جوًا من الارتباط والانتماء العائلي للكنيسة من ناحية، وللطفل مع خادمه من ناحية أخرى. 

      عزيزي القاري

بعد الإنتهاء من أهم الأمور التي يجب مراعاتها قبل وأثناء وبعد الزيارة لابد من تذكيرك أن الزيارة هامة لكل الأطفال المخدومين سواء من يحضر بانتظام فلا يقل في احتياجه للزيارة والإفتقاد عن من لا يحضر، فلا تهضم حق الطفل الملتزم بالحضور فلا تسقطه من اهتمامك الشخصي من خلال الزيارة فقد يكون هو مُتعب ومُحارب أكثر ممن هو غير ملتزم بالحضور. فكل طفل يحتاج للسؤال عنه حتى ولو لم يُدرك أهمية سؤالك عنه. 

وفي نهاية حديثنا عن فن زيارة الأطفال بمدارس الأحد

يمكنك أيضًا مشاركتنا ببعض الجوانب أو الأفكار الإضافية التي تساعدنا كخدام لفعل ذلك، و نشجعك على مشاركة المقال وأفكاره مع باقي الخدام بكنيستك.  

313 التعليقات

  1. شيرين ماهر

    الطفل بيصل ليه اهتمام شخصى بيه بزيارته فى المنزل وعندما نتكلم بكلام مشجع لاهله ونصلى لاجله
    الزيارة مهمة مع حفاظ على قواعد الزياة

    الرد
  2. Feby Gaber

    انا شخصينا فرق معايا جدا الموضوع ولفت نظرى لاهمية الزيارات انا كنت بكتفى بالتلفون لان احيانا كتير عامل الوقت هو المعطل يا عندى يا عند الطفل بس انا تقريبا بحكم ان السن بتاعى kg فا هما بيقولوا كل حاجة فانا بتواصل مع الام على طول واكلمها بعد مدارس الأحد او فالتلفون
    بس الحقيقة ان موضوع الزيارات لفت نظرى ان الطفل بيحس بقيمتة وانة غالى عالخادم بتاعة وانة غيابة مثلا فرق معايا عشان كدة رحت وسألت علية
    بطلب من الرب يساعدنى ان اكون بعمل كدة

    الرد
  3. ساميه يوسف شحاته

    مقال جميل جدا جدا اكتر نقط فرقت معي *من الأمور الهامة التي ينتج عنها ربط واتصال مباشر بين الخادم وأسرة الطفل هي المواظبة على الصلاة من أجلهم وخصوصًا في أوقات المحن، مما يخلق جوًا من الارتباط والانتماء العائلي للكنيسة من ناحية، وللطفل مع خادمه من ناحية أخرى.

    *يُفضَّل أن يكون معك أجندة أو ورق لتسجل فيه أهم ملاحظاتك عن الزيارة وعن احتياجات الأسرة حتى يسهل عليك متابعتها دون نسيان أو دون تداخل مع زيارات واحتياجات أُسر أخرى.

    الرد
  4. اماني اسحق

    مقال مفيد جدا:الزيارة مهمة لكل الاولاد حتي المواظبين ..الالتزام بميعاد الزيارة…عدم مشاركة الأسرة ف نقد الطفل ..مهم الاستمرار ف زيارة الاطفال…الصلاة ف نهاية الزيارة والاستمرار ف الصلاة بعد كدا

    الرد
  5. جاكلين محب اسعد

    مقال مهم جداااا. فرق معايا ان الزياره المنزليه مهمه لتوطيد العلاقه مع الطفل وأسرته. ولنها لاتقل اهميتها عند الطفل المنتظم عن الغير منتظم
    ان تكون الزياره والقعده موجه اغلبها للطفل وتشجيعه أمام والديه وتقديم النصح له بطريقه ايجابيه ومصحوبه بابتسامه
    والاهتمام بتدوين الملاحظات بعد زياره كل طفل يساعد على تزكر المعلومات الخاصه بكل طفل عن حده وتذكر لو هناك احد محتاج مساعده

    الرد
  6. هابى عبد الشهيد عبد الملاك

    اهميه الزيارات المنزليه بأطفال مدارس الاحد واهميه مراعاة لبسى. ومظهرى والالتزام بالمواعيد والاهتمام بالأسرة كلها مراعاة وقت الزيارة الابتعاد عن المواضيع اللى فيها جدل

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *